سدة الكوت ((( تستغيث )))

Basim
مقالات
5 يونيو 2020آخر تحديث : الجمعة 5 يونيو 2020 - 11:01 مساءً
Basim

بقلم الاستاذ علي حسين حاجم
FB IMG 1591387125824 - شبكة أخبار واسط

كتب الكثير من المختصين والمؤرخين عن سدة الكوت وأهميتها كونها المنشا التنظيمي الأهم على نهر دجلة و تتحكم في توزيع المياه بين محافظات واسط وميسان وذي قار و القادسية وتؤمن تجهيز سيحي لمشاريع محافظة واسط الأروائية ( الحسينية ، المزاك ، الجهاد ، شط الغراف ، الدجيلة ، السوادة ، البتار ) لأرواء 50 % من مساحة محافظة واسط الزراعية.

مؤثرها الأروائي يمتد لمسافة 19 كم شمالها ( تجهيز سيحي) وتؤمن محدد للرفع السالب السيحي في مؤخرها يؤمن تشغيل المضخات الاروائية في موسم الصيهود ( لايتجاوز الرفع 10م).

تساعد في أمرار حركة النقل النهري من خلال الهويس الملاحي فيها اضافة لكونها معلم حضاري وسياحي في محافظة واسط وتؤدي وضيفتها كجسر لتامين حركة المواطنين بين شطري مركز مدينة الكوت.

حصلت عليها وعلى مكوناتها ( في حوض المقدم وعلى المنشأ ذاته وعلى حوض التسكين) تجاوزات كثيرة أفقدتها الكثير من وضائفها المتمثلة في تامين تجهيز المياه سيحا لمشاريع واسط المبينة آنفا وتشكل خطورة على منشأ السدة ذاتة وتهدد مدينة الكوت في مواسم الفيضان كون أغلبها في الحوض وتعيق إمرار الموجات الفيضانية.

تنوعت التجاوزات وأبدع قسم من اصحابها في الحصول على موافقات ضبابية من دوائر الموارد المائية صورية ونفذت بشكل مغاير ودون متابعة الأمر الذي تسبب في مضاعفتها وأصبحت تشكل عائق لأمرار مياه الفيضان وتهدد مدينة الكوت وسلامة المنشا وكما يلي :
١. مجموعة التجاوزات في حوض المقدم ضمن حدود بلدية الكوت المتمثلة بمجموعة الدور المتجاوزة والمخازن والمدارس وأستثمارات سياحية وغيرها.
٢. تجاوزات متعددة ساحية / زراعية ضمن محددات حوض التسكين .
٣. اعمال زراعية وغيرها تتسبب في تثبيت الجزرة مؤخر السدة تعيق أمرار موجات الفيضان وكما حصل في عام ١٩٨٨ عندما تسبب في إرتفاع منسوب المياه عند المؤخر باكثر من 5 سم عن المقدم لأيام عدة وتسبب في تهديد فيضاني لمدينة الكوت.
٤. تجاوزات ملاسقة للجدران الساندة عند المؤخر تتسبب في زيادة الأجهادات على المنشأ.
٥. أهمال الدوائر المعنية المسؤلة عن أدارة توزيعات المياه على عمود نهر دجلة شمال سدة الكوت وعدم العمل وفق الية مهنية لمتابعة الأستهلاكات المائية بموجب المحطات الاستهلاكية تسبب في فقدانها لأهم وضائفها في تامين تجهيز المياه سيحا لمشاريع واسط ( مليون ونصف دونم) وتذبذب الأرواء فيها ولأنكماش المساحة الزراعية المروية منها.
الأمر الذي يتطلب من ادارة المياه العليا ومؤساتها المعنية لأجراء الكشف ومعالجة التجاوزات المبينة آنفا والتدقيق في الأجراءات المظللة التي منحت اجازات بموجبها للبعض منها ونفذت بشكل مغاير وتسويف اجراءات ازالتها بهدف ابقاءها واقع حال قبل فوات الاوان……
ملاحظة :
في سدة الكوت ادارة وكادر وفنين وعاملين تعتبر مدرسة مهنية في صيانة وتشغيل منشآت السيطرة والتحكم.

رابط مختصر