الجوق الموسيقي لشرطة واسط يأخذ دور ” أبو طبيلة” في رمضان

1 يوليو 2015آخر تحديث : الأربعاء 1 يوليو 2015 - 9:07 مساءً

559159f5db744
فوجئ أهالي مدينة الكوت مركز محافظة واسط،(180 كم جنوب شرق العاصمة بغداد)، بقيام الجوق الموسيقي للشرطة بدور (أبو طبيلة أو المسحراتي) خلال ليالي رمضان الحالي، لدعوتهم تناول السحور، وعدوا ذلك مبادرة ايجابية فريدة من نوعها ليس على صعيد العراق حسب، إنما في العالم الإسلامي، في حين بينت قيادة الشرطة أن تلك الفعالية تأتي في إطار مبادراتها المجتمعية لتوثيق علاقتها بالمواطنين.

ويقول قائد شرطة واسط، اللواء قاسم راشد إن “تكليف الجوق الموسيقي للشرطة القيام بدور أبو طبيلة في بعض مناطق الكوت، خلال أيام رمضان المبارك، يشكل مبادرة جديدة لتوطيد العلاقة مع المواطنين”، مشيرا إلى أن “الجوق باشر مهامه مع بداية الشهر الفضيل، حيث تم اختيار بعض المناطق والأحياء الشعبية التي شكا أهاليها غياب أبو طبيلة، فكانت المهمة ناجحة وخلقت حالة من التواصل المجتمعي، وتفاعل المواطنين لاسيما الأطفال”.

ويضيف راشد، أن “الرسالة الايجابية للمبادرة تمثلت بتجسيد العلاقة المجتمعية بين الشرطة بصنوفها كافة وأفراد المجتمع، في إطار حرص وزارة الداخلية على توطيد علاقتها بالمجتمع”.

من جانبه يقول رئيس فريق الجوق الموسيقي لشرطة واسط، ماهر شمال عواد، في حديث إلى (المدى برس)، إن “المبادرة هي الأولى من نوعها للجوق خارج الفعاليات المعتادة لاسيما المناسبات، حيث يعزف النشيد الوطني أو الموسيقى الحماسية”، مبينا أن “مهمة أبو طبيلة أو المسحراتي، ممتعة وخلقت تواصلاً جميلاً مع السكان الذين استغربوا بداية الأمر وجود طبالين بلباس عسكري، حتى أن كثيرين منهم تساءلوا عن هوية الجوق ودهشوا حين معرفة أنه تابع لشرطة واسط.”

بدوره يقول العازف بالجوق، محسن صدام فاضل، في حديث إلى (المدى برس)، إن “مهمة الفريق تبدأ عند الساعة الواحدة بعد منتصف الليل إذ نكون مهيئين لرحلة عمل تمتد إلى الثانية والنصف ليلاً، نجوب خلالها العديد من المناطق والشوارع وسط فرحة كبيرة من المواطنين.”

ويذكر فاضل، أن “معظم المناطق والأحياء السكنية التي يمر بها الجوق تشكو غياب أبو طبيلة في السنوات الأخيرة”، ويتابع أن “وجود الجوق الموسيقي خلال أيام رمضان المبارك أحيا تقليداً شعبياً رمضانياً جميلاً وولد ارتياحاً كبيراً لدى الأهالي مثلما ولد حالة من التفاعل الايجابي معهم”.

الاهالي من جانبهم وجدوا في خطوة الجوق الموسيقي خطوة مهمة للتواصل الايجابي مع الاجتماع وعدوها مبادرة فريدة من نوعها.

ويقول المواطن حميد صالح، من حي الحيدرية، بمدينة الكوت، في حديث إلى (المدى برس)، إن “مباردة شرطة واسط حققت نجاحاً نوعياً وحالة من التواصل الايجابي مع المواطنين”، ويرى أن “المبادرة فريدة من نوعها ربما على صعيد العالم الإسلامي وليس العراق فقط”.

ويضيف صالح، أن “شرطة واسط أحيت مجدداً الموروث الشعبي لشخصية أبو طبيلة الفلكلورية من خلال فريق الجوق الموسيقي الذي أدار المهمة بمهارة وكسب محبة الصغار والكبار”.

أما الطفل مرتضى حسين، فيقول إن “المسحراتي شخصية رمضانية محببة طالما عرضتها الأفلام والمسلسلات ولم نتصور أن تتجسد أمامنا يومياً وقت السحور”، ويضيف أن “أطفال المنطقة يحرصون على الخروج لاستقبال الجوق الموسيقي وتشجيعه”.

ويتألف فريق الجوق الموسيقي لشرطة واسط، من العازفين ماهر شمال رئيساً للفريق، إضافة إلى أعضاء الفريق محسن صدام فاضل وخالد شهاب زعيبل ومحمد عبد الكريم وحامد كوكز حسين وكاظم محسن عليوي وعادل محيسن كركز.

وأبو طبيلة أو المسحراتي مهنة تطوعية لا يحصل ممتهنها على أموال سوى هدايا بسيطة يهبها له أبناء المحلة أو المنطقة صبيحة أول أيام عيد الفطر، وقد كانت شائعة في العقود الماضية.

المصدرالمدى برس
رابط مختصر
حيدر الوائلي