البيئة تتفق مع كازبروم الروسية على آليات جديدة لإجراء المسوحات وإزالة الألغام في حقل بدرة النفطي

محليات
4 فبراير 2015آخر تحديث : منذ 4 سنوات
Hamza M. Al-Hachami
3040

أعلنت وزارة البيئة، اليوم الأربعاء، اتفاقها مع شركة كاز بروم الروسية النفطية لوضع آلية جديدة لإجراء أعمال المسوحات وإزالة الألغام في حقل بدرة النفطي بمحافظة واسط ، وفيما بيّنت انها اتفقت على تشكيل فريق عمل مشترك من دائرة شؤون الألغام ومديرية الدفاع المدني ووزارة النفط لتنظيم زيارة موقعية للحقل الأسبوع المقبل، أكدت تزويد شركة نفط الوسط بخرائط معدة لهذا الغرض بكونها الجهة المستفيدة من ذلك.

وقالت وزارة البيئة في بيان تلقت (المدى برس)، نسخة منه إن “كلاً من وزارة البيئة ممثلة بدائرة شؤون الألغام وشركة كازبروم الروسية وممثلين عن كل من مديرية الدفاع المدني ووزارة النفط اتفقوا على وضع آلية جديدة بغية إجراء أعمال المسوحات وإزالة الألغام في حقل بدرة النفطي”.

ونقل البيان عن الوكيل الإداري في وزارة البيئة كامران علي قوله إن “اجتماعاً عقد بمقر وزارته حضره ممثل عن شركة كازبروم الروسية ومدير عام الدفاع المدني وممثل عن وزارة النفط العراقية حيث تم فيه التداول بشأن ما مطلوب من كل جهة بغية الانتهاء من اجراء المسوحات وإزالة الألغام لحقل بدرة النفطي في محافظة واسط والمستثمر حالياً من قبل كازبروم الروسية”.

ويتابع علي والذي يشغل أيضاً منصب مدير عام دائرة شؤون الألغام  أن “الاتفاق الأخير افضى لتشكيل فريق عمل مشترك من كل من دائرة شؤون الألغام ومديرية الدفاع المدني ووزارة النفط يباشر بزيارة موقعية لحقل بدرة النفطي الأسبوع المقبل لتوزيع المهام المطلوب تنفيذها من قبل مديرية الدفاع المدني أو تلك التي سيتم إيكالها لشركات متخصصة بإزالة حقول كاملة من الألغام وذلك بعد تعيين تلك الإحداثيات وفق خرائط تعد لهذا الغرض ويتم تزويد شركة نفط الوسط بها بكونها هي الجهة المستفيدة من ذلك”.

يشار الى أن حقل بدرة النفطي في محافظة واسط مستثمر حالياً من قبل شركة كاز بروم الروسية النفطية، وهناك تعاون ما بين كل من وزارة النفط والدفاع المدني ووزارة البيئة / دائرة شؤون الألغام بغية تطهير هذا الحقل بالكامل ليتسنى للشركة من مزاولة أعمالها في مجال التنقيب والاستثمار النفطي.

وتعمل شركة كازبروم في حقل بدرة وفقاً لشروط اتفاقية عقدت في العام 2009 مع الحكومة العراقية تقضي بتطوير الحقل لمدة عقدين مقبلين من الزمن.

المصدروكالة أنباء المدى - واسط
رابط مختصر