لجنة موصلية تتابع شؤون نازحيها في واسط وتؤكد: داعش في طريقه إلى الانهيار

15 يناير 2015آخر تحديث : الخميس 15 يناير 2015 - 11:24 مساءً
Hamza M. Al-Hachami
17544

أعلنت إدارة محافظة واسط، اليوم الخميس، أن لجنة من حكومة الموصل المحلية زارت المحافظة لمتابعة شؤون النازحين من محافظة الموصل والتعرف على أوضاعهم الحياتية، وفيما حملت اللجنة الحكومة الاتحادية مسؤولية إهمال النازحين، أكدت ان تنظيم “داعش” بات في طريقه إلى “الانهيار”.

وقال النائب الأول لمحافظ واسط، عادل حمزة غريب في حديث إلى ( المدى برس )، إن “لجنة من حكومة الموصل المحلية برئاسة النائب الأول لمحافظ الموصل السيد حسن العلاف ورئيس اللجنة الأمنية في مجلس الموصل، زارت المحافظة لمتابعة شؤون نازحي المحافظة والتعرف على أوضاعهم الحياتية”.

وأضاف غريب، أن “اللجنة أجرت سلسلة من اللقاءات المباشرة مع مسؤولي الدوائر المعنية والحكومة المحلية في واسط، للتعرف على واقع النازحين وما تم تقديمهم لهم من مساعدات مختلفة على المستويين الحكومي والشعبي”.

وأوضح  غريب، أن “اللجنة ارتأت تشكيل حلقة تواصل بينها وبين حكومة واسط المحلية للتباحث بجميع المستجدات التي تحصل للنازحين والعمل سوية على تقديم ما هو أفضل لهم في ظل الظروف الحياتية الصعبة التي يعيشونها خاصة ونحن في فصل الشتاء”.

من جانبه، قال النائب الأول لمحافظ الموصل السيد حسن العلاف، في حديث إلى (المدى برس)، إن “محافظة واسط ممثلة بالحكومة المحلية وكذلك الأهالي قدموا ما بوسعهم للنازحين من محافظة الموصل رغم أعدادهم الكبيرة”.

وأضاف أن “هناك مسؤولية كبيرة تتحملها الحكومة الاتحادية بسبب إهمالها للنازحين وعدم تقديم المساعدات الكافية لهم”، مطالباً “بتخصيص موازنة تكفي لسد احتياجات العوائل التي نزحت من الموصل منذ حزيران 2014 وحتى الآن”.

في سياق متصل، أكد رئيس اللجنة الأمنية في مجلس محافظة الموصل محمد إبراهيم، في حديث إلى (المدى برس)، أن “عملية تحرير الموصل باتت وشيكة، وسيتم طرد جرذان داعش من عموم مدن العراق في المستقبل القريب”.

وأشار ابراهيم، إلى  أن “تنظيم داعش الإرهابي تلقى مؤخراً ضربات موجعة من قبل القوات الأمنية العراقية وطيران التحالف الدولي، إضافة إلى ما قام به مقاتلو الحشد الشعبي،  لافتاً إلى أن  “داعش في طريقه إلى الانهيار التام وتحرير كل مدن العراق المغتصبة”.

وناشد إبراهيم، “النازحين بالعودة إلى ديارهم عندما يتم تحرير مناطقهم من سطوة هذا التنظيم والمساهمة في إعمارها بعد أن توفير التخصيصات المالية اللازمة لذلك”.

يذكر أن محافظة واسط استقبلت أكثر من 26 ألف نازح من الموصل ممن تم تشريدهم من قبل عصابات تنظيم داعش الارهابي خلال أحداث الموصل في حزيران 2014 .

المصدروكالة أنباء المدى - واسط
رابط مختصر
Hamza M. Al-Hachami