مجلس واسط التسوية لم تكن مهنية وأجراءاتنا القانونية ماضية بحق المتلاعبين بمستقبل الطلبة والابنية المدرسية تتحمل مسؤولية دمار المدارس المتهالكة

آخر تحديث : الإثنين 27 نوفمبر 2017 - 6:20 مساءً
مجلس واسط التسوية لم تكن مهنية وأجراءاتنا القانونية ماضية بحق المتلاعبين بمستقبل الطلبة والابنية المدرسية تتحمل مسؤولية دمار المدارس المتهالكة

عقد رئيس مجلس محافظة واسط السيد مازن كندوح الزاملي ، اليوم الاثنين ، أجتماع موسع مع مدير عام تربية واسط ومعاونيه ومدراء الاشراف الاختصاصي والاقسام والشعب في التربية بحضور اعضاء لجنة التربية في مجلس محافظة لبحث مشكلة التسوية وتداعياتها السلبية على الواقع التعليمي في المحافظة.

الزاملي أستمع الى شرح مفصل من قبل لجان التسوية حول عملية التنقلات ومارافقها من أجراءات للملاك الأبتدائي والثانوي والخطوات المتبعة ، بالأضافة الى مداخلات اعضاء لجنة التربية وملاحظاتهم المسجلة.

وأكد الزاملي ، ان مجلس محافظة واسط اعطى الصلاحية الكاملة للتربية في قضية والتسوية وأصدر قرار بعدم التدخل من قبل المسؤولين وكان ينتظر ان تخرج اللجان بالشيئ الايجابي الذي يتيح لابنائنا الطلبة الحصول على كوادر تربوية تأخذهم الى اكمال مناهجهم الدراسية ولكن !! لم نشاهد ذلك بل تدهور الحال الى الاسوء؟.

وأضاف انه ، فاتح مكتب المفتش العام وهيئات النزاهة لغرض التحقيق في عملية النقل وفق مبدأ المحسوبية والمنسوبية الذي اتبعه البعض في نقل المعلميين والمدرسيين وأثر بشكل سلبي على واقع التعليم في عموم المحافظة دون محاسبة من قبل الجهات المختصة في هذا الشأن بل ولاحظنا تنصل واضح عن المسؤولية.

كما ودعا الزاملي ، الى الاسراع في معالجة الاخطاء التي رافقت عملية التسوية بأسرع وقت مع محاسبة مدراء المدارس الذين رفضوا اعطاء معلومات حقيقية عن كوادرهم التعليمية وعدم تنفيذهم الاوامر الصادرة من قبل التربية لحل المشكلة.

وحمل الزاملي ، قسم الابنية المدرسية مسؤولية استلام المدارس الغير رصينة اعمارها ولاتنطبق عليها الموصفاتها المعدة من قبل الجهات المعنية ، مؤكدا على اكمال اجراءات أحالة ملف مدرستين متهالكة الى النزاهة ودولة رئيس الوزراء لمحاسبة المقصرين .

وكما وبين رئيس المجلس بأنه سيفاتح دولة رئيس الوزراء ووزير التربية لغرض منع الاستثناءات الممنوحة لعدد من المشرفين مع منع دائرة صحة واسط من اعطاء أحالات مريضة للكوادر التربوية للهروب من التدريس وعدم تنفيذ الأوامر.

رابط مختصر
2017-11-27 2017-11-27
سيف البدري