تخصيص أكثر من ألفي حافلة لنقل الزائرين من زرباطية الى النجف وكربلاء

آخر تحديث : الجمعة 27 نوفمبر 2015 - 5:46 مساءً
تخصيص أكثر من ألفي حافلة لنقل الزائرين من زرباطية الى النجف وكربلاء

أعلنت هيئة النقل الخاص في محافظة واسط، خصيص أكثر من ألفي حافلة مختلفة الأحجام لنقل زائري الأربعينية من منفذ زرباطية الى مدينتي النجف وكربلاء، وفيما أكدت نشر عشرات المفارز للتحقق من أجور النقل خشية استغلالهم من قبل البعض، أشارت إلى دخول أكثر من 700 حافلة إيرانية للمشاركة بنقل الزائرين.

وقال مدير هيئة النقل الخاص في محافظة واسط رياض الغراوي في حديث الى (المدى برس)، إن “هناك أكثر من ألفي حافلة مختلفة الأحجام والسعات تقوم بنقل زائري الأربعينية من منفذ زرباطية الى مدينتي النجف وكربلاء وبأجور مناسبة جداً”، مبيناً أن “هذه المركبات تعمل بشكل متواصل على مدى 24 ساعة يومياً بعد أن تم تخصيص خمس ساحات كبيرة لوقوفها في منفذ زرباطية وثلاث ساحات في الكوت إضافة الى ساحات في النجف وكربلاء”.

وأضاف الغراوي، أن “هيئة النقل في واسط نشرت عشرات المفارز على امتداد الطرق الخارجية وفي ساحات الوقوف المذكورة لمراقبة أجور النقل التي يتم استيفاؤها من هؤلاء الزوار”، مشيراً الى، أن “أغلب أصحاب تلك الباصات هم من القطاع الخاص ومن مختلف المحافظات العراقية وليس من واسط وحدها”.

وتابع الغراوي، أن “هناك عدداً من الباصات التي أرسلتها العتبات المقدسة في النجف وكربلاء للمساهمة بنقل الزائرين مع حافلات وباصات اخرى تعود للدوائر والمؤسسات الحكومية”، مؤكداً “دخول أكثر من 700 حافلة إيرانية تعمل على ثلاثة محاور هي زرباطية كوت وكوت كربلاء وكوت النجف”.

وأشار الغراوي، الى أن “الحكومة المحلية ومن خلال اللجنة المشكلة لمتابعة الزيارة الأربعينية هيأت العديد من محطات تعبئة الوقود لتجهيز تلك الحافلات بالوقود وبالسعر الرسمي وعلى مدار الساعة”، لافتاً أن “قضية نقل الزائرين القادمين من منفذ زرباطية تجري بشكل جيد ومسيطر عليه ولا توجد اختناقات كما حصل في العام الماضي”.

وكانت إدارة قضاء بدرة،(80 كم شرق الكوت)، أعلنت في (الـ18 من تشرين الثاني 2015 الحالي)، قيام وزارة الداخلية بحملة تطوير “غير مسبوقة ” لمنفذ زرباطية الحدودي مع ايران، وأكدت أنها اكملت جزءاً مهماً من هذه الحملة التي تضمنت تعزيز المنفذ بـ 250 موظفاً للجوازات ونصب 56 كابينة مع 112 حاسبة لتأشير الجوازات.

وكشفت إيران، في (الـ21 من تشرين الثاني الحالي)، عن حصول مليونين و900 ألف من مواطنيها على تأشيرة دخول للعراق لأداء الزيارة الأربعينية، مرجحة زيادة عددهم لثلاثة ملايين، يدخل 85 بالمئة منهم عبر منذ زرباطية بمحافظة واسط، في حين أكدت إدارة المحافظة، أن الجهات المحلية المعنية استنفرت إمكانياتها لتأمين دخول أولئك الزوار وتوفير متطلباتهم بالتعاون مع المواكب الحسينية.

ويعد منفذ زرباطية الحدودي أحد أهم المنافذ مع جمهورية إيران وتتم من خلاله عملية التبادل التجاري بين البلدين إضافة إلى دخول وخروج الزوار من كلا البلدين وقد شهد في السنوات الأخيرة عمليات تطوير وتأهيل كبيرة بهدف استيعاب حركة التبادل التجاري التي شهدت تصاعداً كبيراً بين البلدين في وقت يجري حالياً بناء منفذ جديد بكلفة تصل الى نحو 56 مليار دينار.

وتعد زيارة الأربعين إحدى أهم الزيارات للمسلمين الشيعة حيث يخرج المسلمون الشيعة من محافظات الجنوب والوسط أفراداً وجماعات مطلع شهر صفر مشياً إلى كربلاء، فيما تستقبل المنافذ الحدودية والمطارات مسلمين شيعة من مختلف البلدان العربية والإسلامية للمشاركة في زيارة أربعينية الإمام الحسين، ثالث أئمة الشيعة الاثني عشرية، ليصلوا في العشرين من الشهر ذاته، الذي يصادف زيارة (الأربعين) أو عودة رأس الحسين ورهطه وأنصاره الذين قضوا في معركة كربلاء عام 61 للهجرة، وأصبحت هذه الممارسة أو هذه الشعيرة تقليداً سنوياً بعد انهيار النظام السابق، الذي كان يضع قيوداً صارمة على ممارسة الشيعة لشعائرهم.

المصدر - المدى برس
كلمات دليلية
رابط مختصر
2015-11-27
حيدر الوائلي