واسط تحمّل وزارة الصحة مسؤولية تلكؤ العمل في المستشفى التركي

آخر تحديث : الجمعة 24 يوليو 2015 - 4:17 مساءً
واسط تحمّل وزارة الصحة مسؤولية تلكؤ العمل في المستشفى التركي

حمّل محافظ واسط مالك خلف الوادي، وزارة الصحة العراقية مسؤولية تلكؤ العمل في المستشفى التركي الذي ينفذ لحساب الوزارة من قبل إحدى الشركات التركية، فيما أشار إلى ان الوزارة أحالت 11 مستشفى مماثلاً بعهدة الشركة ذاتها في المحافظات الأخرى، دعا وزارة الصحة إلى تكثيف جهودها لإنجاز المستشفى التركي كونها بحاجة ماسة لوجوده داخل المحافظة.

وقال مالك خلف الوادي في حديث إلى (المدى برس)، إن “وزارة الصحة وحدها تتحمل مسؤولية تراجع العمل في المستشفى التركي سعة 400 سرير والذي ينفذ في حي الحوراء، جنوبي الكوت، الذي ينفذ لحساب الوزارة من قبل إحدى الشركات التركية”، مبيناً، أن “الوزارة أحالت 11 مستشفى مماثلاً في المحافظات الأخرى بعهدة الشركة ذاتها مما حال من دون تمكنها من إنجاز مستشفى واحد من هذه المستشفيات”.

وأضاف الوادي، أن “هذا المستشفى وطبقاً للعقد المبرم مابين الوزارة والشركة المعنية وهي شركة يونيفرسال التركية يفترض أن يكون قد أنجز حالياً”، مبيناً أن “نسبة الانجاز في المستشفى التركي وصلت الآن 31 % وهذا يعني وجود انحراف أو تراجع في التنفيذ يصل إلى 69 %”.

وأشار الوادي، إلى أن “كلفة المشروع تبلغ 145 مليون دولار ويشغل مساحة 30 دونماً والمدة المحددة لإنجازه ثلاث سنوات ويعد من المستشفيات المهمة في واسط عند إكماله بصورة كلية”، مؤكداً أنه “خلال زيارتنا لموقع المشروع وجدناه متوقفاً بسبب نقص الأموال وعلى وزارة الصحة حث الشركة المنفذة على إنجازه”.

وأوضح الوادي، أن “المستشفى يتألف من ثلاثة أبنية تأخذ شكلاً تدريجياً في الارتفاع ليكون أعلاها بارتفاع ستة طوابق وتضم هذه الأبنية مجموعة استشاريات ومختبرات متعددة الأغراض وصالة كبيرة للطوارئ والكسور وردهة خاصة بالغسيل الكلوي إضافة إلى ردهة خاصة بإعادة التأهيل مع وجود ملجأ حصين خاص لعلاج الأمراض السرطانية بالإشعاعات النووية”.

وتابع محافظ واسط، أن “من بين الأقسام التي يحتويها مبنى المستشفى هناك مجموعة كبيرة من الأبنية الخدمية المختلفة خاصة بخدمات الماء والكهرباء والاتصالات والتبريد والتكييف مع محطة للمياه النقية”، داعياً “وزارة الصحة الاتحادية إلى تكثيف جهودها لإنجاز المستشفى التركي في محافظة واسط كون المحافظة بحاجة ماسة لوجود هكذا مستشفى داخل المحافظة”.

وكانت رئيس مجلس واسط مازن الزاملي انتقد في (27 / 11 / 2013 ) تنفيذ العمل في المستشفى التركي بمحافظة واسط كونه ينفذ خارج المواصفات الفنية ولوجود تداخل في حديد التسليح وعدم تطابقه مع المخططات الانشائية للمستشفى المذكور، إضافة الى أن قسماً من أعمال الصب كانت تنفذ من دون أوامر تنفيذ من قبل المهندس المقيم.

وذكر الزاملي حينها أنه إضافة الى التداخل في حديد التسليح من حيث نوعية وحجم الحديد تأكد أيضاً وجود مخالفة تتعلق بوجود نقص في كميات الحديد وبمقدار 4 أطنان في كل طابق مما سيؤدي الى حدوث مشاكل كبيرة في المستقبل.

يذكر أن دائرة صحة واسط تشرف على ثمانية مستشفيات كبيرة في المحافظة هي كل من مستشفى الزهراء والكرامة والنسائية والاطفال في الكوت ومستشفى الشهيد فيروز في قضاء الحي (40 كم جنوب الكوت) ومستشفى النعمانية والحاج جلال للنسائية والاطفال في قضاء النعمانية (48 كم شمال الكوت) إضافة الى مستشفى العزيزية في قضاء العزيزية (90 كم شمال الكوت) ومستشفى الصويرة في قضاء الصويرة (135 كم شمال الكوت) وعدد من المراكز الصحية الرئيسة والفرعية ومستوصف خاص لطب الاسنان.

المصدر - المدى برس
كلمات دليلية
رابط مختصر
2015-07-24 2015-07-24
حيدر الوائلي