الاحرار والزبيدية تطالبان بايقاف دخان ومياه حقل الاحدب ومحطة الزبيدية الملوثة

آخر تحديث : السبت 9 أغسطس 2014 - 9:34 صباحًا
الاحرار والزبيدية تطالبان بايقاف دخان ومياه حقل الاحدب ومحطة الزبيدية الملوثة

طالب أهالي ومسؤولو ناحيتي الاحرار والزبيدية بمحافظة واسط، بحل مشكلة الغازات المنبعثة من حقل الاحدب النفطي ومخلفات محطة الزبيدية الحرارية، وفيما بينوا أن الملوثات البيئية تحاصرهم يومياً وأدت الى ظهور بعض الامراض بين السكان المحليين، اكدوا ضرورة اتباع الشركات المسؤولة عن الحقل والمحطة بالقوانين البيئية. وقال مدير ناحية الاحرار (30 كم غرب الكوت)، باقر الشوكي في حديث لعدد من وسائل الاعلام من بينها (المدى برس)، إن “الشركة الصينية التي تستثمر النفط في حقل الاحدب لم تحل بصورة جذرية مشكلة الغازات المنبعثة من الحقل والتي تسببت بظهور الكثير من الامراض بين السكان القريبين من الحقل”. وأضاف الشوكي “بدورنا كحكومة محلية طالبنا الشركة ولمرات عديدة بمعالجة هذا الموضوع لكن من دون جدوى وقمنا برفع الموضوع الى الحكومة المحلية في المحافظة مع التأكيد على الشركة الصينية بتطبيق المعايير البيئية من خلال نصب مرشحات لغرض السيطرة على تلك الغازات التي باتت تنذر بالخطر الشديد للسكان القريبين”. ولفت الشوكي الى أن ” المادة (9)، الفقرة أولاً وثانيا من الفصل الرابع من قانون حماية وتحسين البيئة رقم (27) لسنة 2009 تلزم هذا الحقل وكافة الحقول والمصافي النفطية الاخرى بوضع منظومات مراقبة وقياس ومعالجة لكافة الملوثات الناتجة عن عمليات التشغيل”، مشيرا الى ان “عدم الالتزام بهذه القوانين يعد مخالفة قانونية يحاسب عليها القانون وهنا لابد من محاسبة الجهة المتسببة بذلك”. من جهته قال المواطن علي عناد، وهو احد سكان المناطق القريبة من الحقل في حديث الى (المدى برس)، إن “مشكلة الغازات التي يتم حرقها بصورة مستمرة يومياً باتت تنذر بخطر شديد على السكان المحليين لاسيما مع عدم وجود معالجات جذرية للموضوع”. وأضاف عناد أن “تلك الغازات والكتل السوداء من الدخان أصبح تأثيرها واضحاً على السكان من خلال ظهور بعض الامراض كالحساسية وامراض العيون وهناك العديد من الحالات المرضية المسجلة لدى الحكومة المحلية في الناحية”، داعيا الجهات المعنية الى “اتخاذ الاجراءات الاصولية للخلاص من تلك الغازات التي تنذر بالخطر الشديد”. وفي ناحية الزبيدية (70 كم شمال الكوت)، طالب مواطنون من الناحية بحل موضوع المخلفات السائلة التي تطرحها المحطة الى حوض نهر دجلة لما لها من تأثيرات صحية وبيئية كبيرة على حياة المواطنين”. وقال أحد مواطني الناحية ويدعى شاكر عبد الحميد في حديث الى (المدى برس)، إن “المحطة تطرح بين فترة وأخرى كميات كبيرة من المياه الصناعية الناتجة عن عمليات التشغيل وهذه المياه يعتقد انها ملوثة بسبب لونها الداكن كثيراً”. وأضاف عبد الحميد “نطالب بدورنا الحكومة المحلية والجهات المختصة بمتابعة هذا الموضوع والوقوف على حقيقة تلك المخلفات والتأكد من أنها تحتوي على مواد ضارة بصحة الانسان أم لا قبل تفاقم المشكلة”، لافتا الى أن “الشركة لابد أن تكون قد اعتمدت المعايير البيئية الصحيحة حفاظاً على حياة السكان في المناطق القريبة منها”. وكان مسؤلون وسكان محليون بناحية الاحرار قد طالبوا سابقا ولمرات عديد الجهات المختصة بضرورة وضع حد للغازات المنبعثة من عمليات التشغيل في حقل الاحدب النفطي لما سببته من أضرار صحية وبيئية بين المواطنين هناك. يذكر ان حقل الاحدب النفطي ومحطة كهرباء الزبيدية الحرارية كلاهما يتم استثمارهما من قبل الشركات الصينية، فالاول تستثمره شركة الواحة الصينية والثاني شركة شنغهاي الصينية أيضاً، وكلاهما من المشاريع الكبيرة التي ترفد الاقتصاد الوطني بالنفط والكهرباء.

المصدر - المدى برس
كلمات دليلية
رابط مختصر
2014-08-09 2014-08-09
حيدر الوائلي