شركة واسط للصناعات النسيجية تغلق أبوابها خشية استهدافها بـ”هجمات انتحارية”

آخر تحديث : الخميس 1 أغسطس 2013 - 10:08 صباحًا
شركة واسط للصناعات النسيجية تغلق أبوابها خشية استهدافها بـ”هجمات انتحارية”

المدى برس/

أفاد مصدر في شركة واسط العامة للصناعات النسيجية، بأن إدارة الشركة اغلقت مصانعها بعد إخلائها من العاملين وذلك لتلقيها معلومات تفيد باحتمال استهدافها بهجمات انتحارية، مبيناً أن القرار اتخذ بالتشاور مع الأجهزة الأمنية بالمحافظة.

وقال المصدر في حديث إلى (المدى برس)، إن “إدارة الشركة قررت إخلاء العمال والموظفين جميعاً وإيقاف مصانعها إلى إشعار آخر بعد تلقيها معلومات تفيد بإمكانية استهدافها بهجمات انتحارية”.

وأضاف المصدر، الذي طلب عدم كشف هويته، أن “قرار إخلاء العاملين وإغلاق المصانع اتخذ بالتشاور مع الأجهزة الأمنية المختصة في المحافظة التي أوصت بضرورة منع التجمعات عند خروج العمال والموظفين لتفويت الفرصة على الجهات التي تسعى لاستهداف الشركة”، مشيراً إلى أن “القوات الأمنية كثفت من انتشارها في محيط الشركة بعد إخلائها كليا من المنتسبين مع الابقاء على عناصر السلامة المهنية والدفاع المدني في حالة تأهب قصوى تحسباً من أي عمل تخريبي”.

وتضم شركة واسط العامة للصناعات النسيجية، ومقرها في مدينة الكوت، مصنعي الغزل والنسيج فضلاً عن مصنع الحياكة، ويبلغ عدد العاملين فيها أكثر من خمسة آلاف منتسب يتوزعون على وجبتي عمل صباحية ومسائية، ويشكل تهديدها سابقة أمنية تنذر بتحول نوعي في توجه المجاميع المسلحة لاستهداف المجمعات الصناعية.

يذكر أن محافظة واسط، ومركزها مدينة الكوت، (180 جنوب شرق العاصمة بغداد)، كانت تصنف ضمن المحافظات المستقرة أمنياً، لكنها بدأت تشهد في المدة الأخيرة أحداث عنف وهجمات بسيارات مفخخة كان آخر تفجير، أمس الأول الاثنين،(الـ29 من تموز 2013 الحالي)، عندما تم تفجير سيارتين مفخختين قرب مرآب بغداد في الكوت، مما أسفر عن مقتل أو إصابة 44 شخصاً بينهم العديد من أفراد الشرطة.

رابط مختصر
2013-08-01 2013-08-01
حيدر الوائلي