(شارك واربح) ثاني عرض مسرحي واسطي يدعم الانتخابات بمشاركة ناشطين وإعلاميين وشعراء

آخر تحديث : الخميس 11 أبريل 2013 - 8:52 صباحًا
(شارك واربح) ثاني عرض مسرحي واسطي يدعم الانتخابات بمشاركة ناشطين وإعلاميين وشعراء

المدى بريس تضافرت جهود فنانين وشعراء وإعلاميين وناشطين في محافظة واسط، ، للخروج بعمل مسرحي هو الثاني من نوعه خلال عشرة ايام، يؤكد أن المشاركة في الانتخابات المحلية تعني “الربح” بعكس ما يسببه العزوف عنها من “خسارة”، وذلك في محاكاة “عفوية” جاءت بمثابة “محاكاة حقيقية” للانقسام الذي يشهده الشارع العراقي بشأن الموضوع.

فقد قدمت فرقة نقابة الفنانين في واسط، المسرحية الموسومة (شارك واربح)، على قاعة الإدارة المحلية بمدينة الكوت، بدعم من مجلس المحافظة الذي مول العمل بثمانية ملايين دينار، بمشاركة ناشطين مدنيين وإعلاميين وشعراء، يعتلون الخشبة للمرة الأولى، فضلاً عن الممثلين المسرحيين.

وقال مؤلف المسرحية جلال الشاطئ، في حديث إلى (المدى برس)، إن “مسرحية شارك وأربح، هي مسرحية كوميدية تهدف في مضمونها العام إلى حث الناخبين على المشاركة في الانتخابات المحلية المقبلة كحق مكفول لكل مواطن بلغ السن القانونية”، مشيراً إلى أن “ما يميز المسرحية أنها جمعت خليطاً من الفنانين والناشطين المدنيين والشعراء والإعلاميين”.

وأضاف الشاطئ، أن “حضور العنصر النسوي في المسرحية جاء من خلال رئيسة منظمة آفاق النسوية التي تطوعت لتشترك معنا في التمثيل”، مؤكداً أنها “المرة الأولى التي تعتلي فيها خشبة المسرح”.

إلى ذلك قال مخرج المسرحية، سعد هادي، في حديث إلى (المدى برس)، إن “المسرحية توجه رسالة لكل مواطن عراقي بلغ السن القانونية لأن يشارك في الانتخابات المقبلة ويمارس حقه الطبيعي في اختيار من يمثله بالحكومة المحلية الجديدة”، مبيناً أن “العمل وظف قدرات العديد من الإعلاميين والشعراء والناشطين في أداء شخصيات اجتماعية متنوعة منها ما هو رافض للمشاركة بسبب الاحباط الذي يعيشه من جراء الفقر وتعثر الخدمات وانتكاسة الوضع الأمني وغير ذلك من الارهاصات التي تحيط بالمجتمع العراقي، والآخر مؤيد للعملية الانتخابية لكنه منقسم بين راضٍ وغاضب عما ستؤول إليه النتائج”.

وذكر هادي، أن “العفوية والتلقائية لدى الممثلين لاسيما ممن يصعدون المسرح أول مرة، أعطى المسرحية نكهة خاصة وجردها من التمحور في القالب النصي لتكون بمثابة محاكاة حقيقية للواقع السائد حالياً والمتعلق بموضوع الانتخابات والمشاركة فيها”.

من جانبه رأى الإعلامي سادن عبد الجبار، وهو نجل الفنان الكبير الراحل عبد الجبار كاظم، في حديث إلى (المدى برس)، أن “مسرحية شارك وأربح جسدت الواقع العام للانتخابات واساليب المرشحين في الاستحواذ على أصوات الناخبين عبر طرح دعايات انتخابية رتيبة تخلو من وضوح البرامج”.

وقال عبد الجبار، “جسدت دور المرشح الفارغ وبالتالي خرجت من حلبة الصراع الانتخابي بخيبة أمل كبيرة برغم أن جهة سياسية هي من مول حملتي الانتخابية مثلما يحصل لدى الغالبية من الكيانات السياسية والمرشحين”.

على صعيد متصل قالت رئيسة منظمة آفاق لدعم المرأة، نجاة الوائلي، في حديث إلى (المدى برس)، إنها “المرة الأولى التي أشارك فيها بعمل مسرحي بهدف تحريض المرأة العراقية على المشاركة في الانتخابات برغم شعورها بالمرارة الكبيرة من جراء ما فقدته من أخ أو أبن أو زوج في أعمال العنف التي تشهدها البلاد”.

وتابعت الوائلي، “استطيع القول إني وفقت في إبلاغ رسالتي إلى المرأة التي اتفاعل معها يومياً من خلال عملي في المنظمة”، مستدركة “لكن هذه المرة جاء التفاعل من خلال المسرح بهدف إنهاء فكرة مقاطعة الانتخابات والعزوف عنها لدى بعض النساء”.

بالمقابل رأى مدير مكتب انتخابات واسط، حيدر عبد علاوي، الذي حضر العرض المسرحي، أن “المسرحة كانت عملاً فنياً ناجحاً أوصل رسالة إلى الجميع بشان ضرورة المشاركة في الانتخابات كعمل رابح بعكس مقاطعتها التي تعني الخسارة”.

وأوضح عبد علاوي، في حديث إلى (المدى برس)، أن “تفاعل مجموعة من الطاقات الفنية والإعلامية والمجتمعية يعطي دليلاً واضحاً على وجود رغبة لدى مواطني واسط للمشاركة في الانتخابات المقبلة لاختيار من يرونه مناسباً ويجسد تطلعاتهم”.

يذكر أن محافظة واسط شهدت في الأول من نيسان الحالي، عرضاً مسرحياً بعنوان (لننتخب الشباب)، قدمته مجموعة من الشباب في المحافظة، كان العرض يحرض أيضاً على المشاركة في الانتخابات واختيار العناصر الشبابة.

وشهد العرض قيام أحد المرشحين عن ائتلاف دولة القانون، هو الشاب حيدر الجادري، بأداء أحد الأدوار في المسرحية بسبب الغياب المفاجئ لأحد الممثلين.

رابط مختصر
2013-04-11 2013-04-11
حيدر الوائلي