شارع النسيج … دخانة عمانة وطبيخة ما جانة

آخر تحديث : الثلاثاء 5 فبراير 2013 - 3:42 مساءً
شارع النسيج … دخانة عمانة وطبيخة ما جانة
20130205-154151.jpg

صباح مهدي السلماوي سافرت قبل فترة من الزمن الى جارتنا ايران وشاهدنا ونحن في طريقنا المناظر الخلابة فيها منذ دخولنا لها وحتى ان خرجنا منها ، مما شاهدناه ولفت ناظري هو شارع يقع وسط طهران يسمى ” شارع ولي العصر ” الغريب في هذا الشارع انه كله غريب لان ما فيه يدهش العقول طوله تقريبا كيلومترين او اكثر تقريبا تغطيه الاشجار من الجانبين حتى لا تكاد تشاهد اشعة الشمس تتخلله في النهار ، ما اثار دهشتي وانا امشي فيه مستغربا من شدة نظافته وجماله – تتألم حينما تشاهد حكومات لا تملك ما يملكه العراق من خيرات وهي افضل – شاهدت فيه عمال تنظيف سألتهم ماذا تنظفون والشارع نظيف جدا ” على كولة المثل تلحس عليه الزبدة ” اجابني احد العمال مندهشا هذا عملنا وان يكن نظيف ، المهم حينها عرفت ان هذا الشارع تم تعيين ٤٠٠ عامل تنظيف فيه ليلا ونهارا ، طبعا انتابني شعور ودارت بي عجلة الزمن وجاء امام ناظري حبيبنا وعزيز قلوبنا محطم الامال صاحب العجاجة الترابية التي ملأت المدينة باسرها الا وهو ” شارع النسيج ” وهو احد الشوارع الرئيسية في مدينة الكوت يعتبر ” الشريان الابهر ” بالنسبة للمدينة وهو يربط ساحة تموز والتي تقع وسط الكوت بساحة المتنبي يبلغ طوله تقريبا نصف كيلو متر ، بدأ العمل به بعد سقوط النظام بسنتين ومستمر لهذه اللحظة ، عملت به احدى الشركات ب ” ٥٨ ” مليار دينار عراقي وتم حفر الشارع باكمله حتى ان احد اصدقائي من محافظة ذي قار اتصل بي مرة وقال حينما ادخل هذا الشارع ذاهبا الى محافظتي اشعر كأنني في شمال العراق لما يحتويه من جبال الاتربة والطين ، خلالها عاش ابناء المحافظة ازمة كبيرة جدا من الازدحامات المستمرة والاختناقات المرورية وكذلك تطاير الاتربة حتى وصل تأثيرها الغلاف الجوي ، ناهيك عن التعطيل المستمر والحركة السلحفاتية في استمرار العمل لاشهر بحجج واهية خصوصا اذا هطلت الامطار كما هو الحال الان في شارع دور العمال الرئيسي – لو كانت شركات اجنبية هل سيكون لها نفس الحجج – اعتقد … لا … لانهم لا يعرفون المستحيل ، والطريف اننا دائما نستشهد باننا اصحاب الحضارة والعلم التي ما انفكت الا ان تنشر علومها ومعرفتها فأين هي ياترى تلك العلوم منكم هل هي مجرد برواز نؤطر به حياتنا . بعد هذا كله اعتقد الجميع ان هذا الشارع قد انتهت بناه التحتية من مجاري وشبكة مياه … الخ ، ومع الاسف الشديد ” عادت ريمة لعادتهة القديمة ” وعادت شركة اخرى كي تعمل في نفس الشارع ونفس اعمال البنى التحية ولكن في جانبه الاخر لان العمل السابق كان غير صحيح وخطأ ” وراحت ” ٥٨ ” مليار بالشط ، لهذا السبب راح يفيض نهر دجلة لان شبع فلوس ” . ارجع وأسأل من هو المسؤول عن كل هذا ، شارع لم ينتهي العمل به منذ خمس سنوات وكانه برج العرب في دبي ، وهل المقصر في عمله سيعاقب كي يكن درسا لغيره ام سيبقى العراق لمن هب ودب ؟؟!! الى الله شكواك ياعراق .

رابط مختصر
2013-02-05
حيدر الوائلي