سدة الكوت تستعد للموجة الفيضانية مساء اليوم

آخر تحديث : الأحد 3 فبراير 2013 - 6:23 مساءً
سدة الكوت تستعد للموجة الفيضانية مساء اليوم

السومرية نيوز/ واسط

أكد مدير مشروع سدة الكوت حيدر عبد الحسين، الأحد، أن السدة تترقب وصول الموجة الفيضانية مساء اليوم، مبينا أن السدة على استعداد لاستيعابها وتمريرها دون مخاطر.

وقال عبد الحسين في حديث لـ”السومرية نيوز”، إن “الموجة الفيضانية وصلت، ظهر اليوم، الى قضاء النعمانية، (40 كم شمال مدينة الكوت)”، موضحا أن “من المتوقع أن تصل الموجة الى سدة الكوت عند مساء اليوم اعتماداً على شدة الريح”.

وأضاف مدير سدة الكوت أن “منسوب نهر دجلة بدأ في ارتفاع تدريجي مع قدوم الموجة الفيضانية”، مشيرا إلى أن “كوادر الدائرة مستعدة لتمرير الموجة عبر بوابات سدة الكوت البالغة 56 وبوابات ناظم الغراف السبعة”.

واعتبر عبد الحسين ان “الموجة الفيضانية القادمة اقل بكثير من الطاقة الاستيعابية لسدة الكوت والتي تقدر ب 6000 متر مكعب بالثانية”، مبينا أن “الوضع مسيطر عليه ولا يوجد هناك أي تخوف من الموجة الفيضانية القادمة”.

وكان وزير الموارد المائية مهند السعدي أعلن، يوم امس السبت (2 شباط 2013)، إن الموجة الفيضانية التي اجتاحت العراق تمت السيطرة عليها ولن تتسبب بحدوث أية أضرار محتملة في بغداد.

وقررت الحكومة العراقية، أمس الاول الجمعة (الأول من شباط 2013)، إغاثة المتضررين من الإمطار وخاصة في محافظة صلاح الدين وتعويضهم، فيما شكر رئيس الحكومة نوري المالكي المواطنين الذين ساعدوا المتضررين، مشددا على ضرورة استمرار حالة التأهب حتى الخروج من الأزمة بتلك المناطق.

وأعلنت محافظة صلاح الدين، أمس الاول الجمعة، عن هجرة أكثر من 6000 أسرة من منازلها بسبب الفيضانات التي ضربت عددا من مناطق المحافظة، مبينة أنه لم يصلها لغاية الان أي مساعدة من قبل المركز، فيما دعت الحكومة إلى مساعدة المتضررين من أموال موازنة الطوارئ.

وشهدت معظم مناطق البلاد موجة سيول بسبب ارتفاع مناسيب نهر دجلة بعد الإمطار الغزيرة التي سقطت منذ يوم الأحد الماضي (27 كانون الثاني 2013)، حيث أعلنت محافظة صلاح الدين، يوم الخميس (31 كانون الثاني 2013)، عن إجلاء أكثر من 3000 أسرة جراء تلك السيول التي جرفت مساحات واسعة من الأراضي الزراعية شرق تكريت، كما اعتبرت، أمس الأول الأربعاء، منطقة المسحك شمال تكريت “منكوبة” بعد غرق أكثر من ألفي منزل فيها .

كما أعلنت مديرية الموارد المائية في كركوك، يوم الخميس(31 كانون الثاني 2013)، أن السيول جرفت مساحات زراعية واسعة في قرى الحويجة، فيما دعا محافظ بغداد صلاح عبد الرزاق، أمس الجمعة (الأول من شباط 2013)، المواطنين إلى إخلاء ضفة نهر دجلة من المنشات والمضخات والآليات خوفاً من تلفها بسبب ارتفاع منسوب نهر دجلة.

وطالبت إدارة محافظة واسط، أمس الاول الجمعة (الاول من شباط 2013)، جميع الأسر الساكنة على ضفاف نهر دجلة بمغادرة منازلهم إلى مناطق أكثر أماناً بسبب موجة المياه القادمة.

وتعتبر سدة الكوت التي تم الانتهاء من انشائها في عام 1938 على نهر دجلة بإشراف من قبل البريطانيين, من اطول السدود في العراق بطول 550 مترا, وتتألف من 56 بوابة تشغل يدويا لتنظيم مياه النهر.

والسدة التي صمدت امام القصف الامريكي في عام 1991 بالرغم من عمرها الزمني, تتحكم بتوزيعات مياه نهر دجلة بين محافظات واسط وميسان وذي قار, فضلا عن تامين مياه الري لمشاريع الغراف والدلمج والبتار الاروائية.

رابط مختصر
2013-02-03
حيدر الوائلي