واسط تطالب الساكنين قرب نهر دجلة بمغادرة منازلهم

آخر تحديث : الجمعة 1 فبراير 2013 - 10:38 مساءً
واسط تطالب الساكنين قرب نهر دجلة بمغادرة منازلهم

السومرية نيوز/

طالبت إدارة محافظة واسط، الجمعة، جميع الأسر الساكنة على ضفاف نهر دجلة بمغادرة منازلهم إلى مناطق أكثر أماناً بسبب موجة المياه القادمة، وفيما أكدت دائرة الموارد المائية في المحافظة فرض سيطرتها على إطلاقات المياه التي وصلت إلى 1600 متر مكعب بالثانية، أعلنت جمعية الهلال الأحمر عن اتخاذها التدابير اللازمة لمواجهة خطر الفيضانات المحتملة.

وقال محافظ واسط مهدي الزبيدي في حديث لــ”السومرية نيوز”، إن “المحافظة اتخذت كافة الإجراءات اللازمة لمواجهة الموجة الفيضانية القادمة من مؤخر سد سامراء في محافظة صلاح الدين صوب سدة الكوت والناتجة من سيول الأمطار القادمة من الدول المجاورة”، مطالباً الأسر الساكنة على ضفاف نهر دجلة بـ”مغادرة منازلهم واللجوء إلى مناطق أكثر أماناً بسبب موجة المياه القادمة”.

وأضاف الزبيدي أن “المحافظة عقدت اجتماعاً للجنة الإغاثة والكوارث الطبيعية لتوزيع المهام بين الدوائر والوحدات الإدارية”، مشيراً إلى أن “اللجنة أوصت باستنفار كافة كوادر الدولة وآليات الدوائر الخدمية لمواجهة أي طارئ محتمل”.

من جهته، أكد مدير دائرة الموارد المائية أمان فرحان في حديث لــ”السومرية نيوز”، أن “وزارة الموارد المائية تمكنت من تحويل الموجة الفيضانية التي وردت من سد سامراء إلى ذارع نهر دجلة في بحيرة الثرثار لامتصاص زخم الموجة”، مشيراًَ إلى أن “كمية إطلاقات المياه وصلت، أمس الخميس، إلى 1100 متر مكعب بالثانية، فيما ارتفعت، اليوم الجمعة، إلى 1600 متر مكعب بالثانية باتجاه سدة الكوت”.

وأوضح فرحان أن “المحافظة شكلت غرفة عمليات بمشاركة أعضاء لجنة الإغاثة والكوارث الطبيعية لاتخاذ التدابير اللازمة واستنفار جميع الكوادر العاملة في الدوائر الخدمية مع معداتها وآلياتها لمواجهة خطر الفيضان”.

إلى ذلك، قال رئيس فرع جمعية الهلال الأحمر في واسط منتصر محمد عبد الحسين في حديث لـ”السومرية نيوز”، إن جمعيته “اتخذت كافة التدابير اللازمة لمواجهة خطر الفيضانات المحتملة”، مشيراً إلى أن “الجمعية استنفرت كافة كوادرها الوظيفية والمتطوعين وتهيئة الأمور اللوجستية”.

وأشار عبد الحسين إلى أن “فرع الجمعية في مدينة الكوت هيأ 500 خيمة بالإضافة إلى البطانيات والأغذية الجافة والساخنة فيما لو حصلت نكبة بإحدى المناطق جراء الفيضانات”.

وكانت محافظة صلاح الدين أعلنت، أمس الخميس (31 كانون الثاني 2013)، عن إجلاء أكثر من 3000 أسرة جراء السيول التي جرفت مساحات واسعة من الأراضي الزراعية شرق تكريت، فيما قدرت الخسائر المادية التي سببتها تلك السيول بالمليارات، كما أعلنت، أمس الأول الأربعاء، اعتبار منطقة المسحك شمال تكريت “منكوبة” بعد غرق أكثر من ألفي منزل فيها بمياه نهر دجلة بسبب الأمطار ونفوق اعدد كبيرة من الأغنام، فيما أكدت أن الأجهزة الأمنية تواصل عمليات إجلاء الأسر من تلك المنطقة.

يذكر أن عموم مناطق البلاد، شهدت منذ يوم الأحد الماضي (27 كانون الثاني 2013)، هطول أمطار غزيرة بشكل متقطع، أسفرت عن مصرع شخص وإصابة أربعة آخرين وانهيار عشرات المنازل، فيما تم إجلاء عشرات الأسر من دورهم السكنية نتيجة الفيضانات والسيول.

رابط مختصر
2013-02-01 2013-02-01
حيدر الوائلي