مشكلة العالم .. أيّها ألمثقفون أكبر ممّا تضنّون!؟

آخر تحديث : الأربعاء 26 ديسمبر 2012 - 10:50 مساءً
مشكلة العالم .. أيّها ألمثقفون أكبر ممّا تضنّون!؟
20121226-225005.jpg

مشكلة العالم .. أيّها ألمثقفون أكبر ممّا تضنّون!؟

ألمشكلة يا أيّها آلأعزاء؛ هي أنّ آلمخطط ألقديم – ألجّديد يقضي بإبادة خمسة مليار إنسان – و ليس شعب واحد أو شعبين – لكي يخلو آلجّو للحكام و آلمتسلطين و آلعملاء في آلعالم بقيادة ألمنظمة ألأقتصاديّة ألعالميّة ألمجرمة ألتي تملك جميع الشركات و البنوك الكبرى و وسائل الأعلام لسرقة خيرات الشعوب ألتي بات وجودهم مصدر قلق لهم, لهذا فآلمشكلة كبيرة يا أهل الثقافة الأعزاء .. و كبيرة جداً و لا تُحلّ اليوم بكلماتٍ ثورية أو بخطب رصينة في هذا الوسط كما يحلو للبعض من الكتاب و المدّعين للدِّين .. ألمهزلة الكبرى أن الشّعوب نفسها و بسبب عدم معرفتها بخفايا و جذور تلك المحن التي تمرّ بها البشريّة أصبحت لا تبحث سوى عن لقمة خبز و بأيّ ثمن حتّى لو كان على حساب شرفها و كرامتها!

و آلأمرّ ألذي يؤلمني أكثر من كلّ هذا هو: هناك دولة واحدة وقفتْ بوجه تلك المخططات ألأستكبارية و تأمل أن يصطف الشعوب بجانبها من أجل دحر المنظمة الأقتصادية العالمية؛ لكنّ تلك الشعوب المستضعفة و حتى مثقّفيها لا تفهم تلك الأبعاد الأستراتيجية ألخطيرة ألخافية حتى على مراجعنا للأسف ألتي ناءت بنفسها بعيداً عن هذا الوضع, حتى باتت ليس فقط لا تتعاون مع دولة الأسلام لأجهاض ذلك المخطط الشيطاني الكبير ألتي تهدد مصير البشرية؛ بل تقف من حيث تدري أو لا تدري مع تلك المخططات لضرب الثورة و الدّولة الأسلامية الوحيدة ألرائدة في هذا العصر و المشتكى لله.

ألحكومات و رجال الأعمال الكبار مُحاطون بحمايات و مدرعات و طائرات و تكنولوجيا و شرطة و مخابرات ظالمة جاهلة يسحقون كل عمل معارض لخطط أسيادهم في المنظمة الأقتصادية العالمية, و هذا مع حدث معي هنا في كندا يوم إعترضنا على دول ألـ (G20).

ألمسألة بحاجة إلى تفكير أعمق بكثير مع تنازل عن الذات .. إننا بحاجة إلى أعمال أساسيّة بجدّ كي نوقف سيطرة ألأثرياء ألذين يُريدون إخضاع كلّ شيئ لدوائرهم تحت غطاء الديمقراطية في آلعالم , حتى لو تطلب الأمر فناء خمسة مليار إنسان بطرق حديثة يستخدمون فيها الأعصار و الميكروب و الوسائل العلمية و التكنولوجية المتطورة! لقد وصل الأمر بآلسّياسيين ألمجرمين في حكومات ألعالم حدّاً خُيِّروا معهُ إمّأ أن يكونوا عملاء رخيصين مع قهر و إذلال شعوبهم أو ليس لهم حتى الكهرباء و الماء و لقمة الخبز لأشباع بطونهم و السلام.

عزيز الخزرجي

رابط مختصر
2012-12-26 2012-12-26
حيدر الوائلي