كيف تكون ذكيا”؟

آخر تحديث : الجمعة 14 ديسمبر 2012 - 8:44 مساءً
كيف تكون ذكيا”؟
20121214-204407.jpg

الأستاذ الباحث / علي إسماعيل الجاف

Many people wish to be looked on as smart. Also, to be looked on as creative, and crafty with your situation. And if you ‘re not naturally one who strikes people as clever, you can learn some gestures and little tricks look, and act the part! هناك نظرة عامة لدى الناس ان الاذكياء دائما” يصبحوا قادرين على حل المسائل الرياضية او تعلم اللغات الاخرى بسهولة، وكذلك اخذ الدرجات العالية في المواد الدراسية او التدريبية وكسب المعرفة بسهولة وسرعة فائقة تختلف عن اقرانهم. لهذا نمت وتطورت هذه الفكرة وتطورت، واصبحت عرفا” سائدا” او معلومة مكتسبة بصورة تتابعية. ويعتقد اولئك الناس ان الذكي، ذكر ام انثى، سيكون مديرا” ناجحا” وقائدا” ميدانيا” قويا” ومسؤولا” كبيرة وصاحب مشاريع عملاقة تفوق الخيال كونه كان طالبا” مجدا” في دروسه. لكن تجارب الحياة اثبتت العكس في ان الجد والجهد والتفكير، مرتبط بالحاجة، يحتاج ان يطور ويحدث ويواكب التقدم العلمي والحضاري والثقافي. فالذكاء مطلوب على كافة الاصعدة في الحياة واكثرها حاجة هو الصعيد الاجتماعي والعلمي والمهني الذي يتطلب من كل واحد منا ان يكون ذكيا” وبارعا” وماهرا” ومتميزا” حتى يستطيع ان يواجه التحديات والعقبات والصعوبات والمشاكل الاجتماعية في الحياة لان هناك مقولة تقول: “الحياة غابة لا يعيش فيها الذكي بعلمه النظرة … ولكل جواد كبوة …” لذا نعلم بأن الناس تنظر الى الذكي على انه الشخص الوحيد الذي يستطيع حل المشاكل والازمات والصعوبات؛ ولكن هذا لايمثل قاعدة ثابتة. فهناك اشخاص كان مستواهم العلمي متدنيا” في مراحل الدراسة الاولية وبعد ذلك حصلوا على شهادات عليا واصبحوا اصحاب مشاريع وبرامج ومصانع عملاقة في البلد نتيجة المهارة، الخبرة، الكفاءة، التجربة والممارسة الميدانية والعملية. وبالتاكيد، الحيل والالعاب والايحاءات والمهارات الخيالية التي تعتمد او تبنى على الاكاذيب والخداع، ستكون زائلة ومؤقتة حالها حال السحر الذي يثير الناس لفترة زمنية مؤقتة معلومة؛ وبعد ذلك يزال ذلك الخيال الذي شد الناس اليه واندمجوا فيه.

Being clever, fast thinker. توجد مقولة تقول: “كن ذكيا”، مفكرا” سريعا”” التي يعتمدها اصحاب الشركات العملاقة والمعامل الانتاجية الاوربية والمتقدمة والجامعات المتقدمة من حيث التقنيات والاليات والاجراءات والضوابط كونها لاتعتمد على الذكاء فقط وانما على الاداء والانجاز والجهد والوقت. والكثير منها قد طور ادواته واعتمد على الاجهزة في انجاز الاعمال والواجبات بدلا” عن الانسان كون الجهاز والاولة اسرع وادق وارقى، حسب اعتقادهم، من الانسان وغير قابلة للخطأ! واذا تحولنا في حديثنا عن المدارس والمؤسسات والجامعات في الشرق الاوسط، فأننا نسمع عن هذه المقولة ونقرأها كثيرا” لكننا لانعير اهمية الى الاذكياء ان وجدوا ولانميز ونثمن عملهم ونجعلهم ثروة البلد. فهم قليلون ان وجدوا وذكائهم يستفاد منه على الصعيد المعرفي والفكري في البلد. وان تكون مفكرا” سريعا” تحتاج الى بيئة، في الشرق الاوسط، تفهم وتقدر ذكاءك وفكرك الذي تطرحه للاخرين، لكننا نجد العكس في البلدان النامية حيث يقوم الاخرون بتعمد تجاهل الذكي ويجدون وسائل تثبط من عزيمته لانهم يعتقدون ان افكار الذي ستؤدي الى ازالتهم. ويشعر الذكي او المبدع او المفكر انه يعيش في اجواء غريبة وصعبة بحيث يكيف نفسه بصعوبة فيها.

Read up on the latest events, and local happenings. نشاعد في الافلام الاجنبية ان رجلا” كاهلا” او كبيرا” يجلس في المكتبة العامة لبلده ويطلع على احدث المعلومات في مجالات متعددة هدفها تطوير مهاراته وقابلياته الذهنية والفكرية ليكون مطلعا” ومواكبا” للحداثة في العالم. وكذلك، تغذية ذاكرته بالمعلومات القيمة والعلمية وهو يدرك جيدا” ان مشواره في الحياة ربما انتهى لكنه يصر على مواكبة ومواصلة التعلم والعلم والاكتساب المعرفي ليكون مثقفا” وليس متعلما”. ونحن، في بلدان العالم الثالث، تعاني من مشكلة عدم وجود مكتبات عامة مركزية متطورة تتوفر فيها كافة الكتب والمصادر والبحوث الحديثة التي من شانها تطوير الموارد البشرية في بلدنا. فكيف يكون هناك احداث ومعلومات جديدة تطابق الرؤى والاحداث المحلية التي تحتاج الى دراسة وقراءة متواصلة لتقدم مقترحات وحلول عاجلة؟ فهنا تحتاج الى بيئة صحية وسليمة خالية من الفوضى والتداخل والتأثير … لان ذلك يخلق لنا انسانا” منشغلا” بأمور الدنيا وحاجاتها وليس طاقات كامنة يستفيد منها البلد. فالقراءة والمواكبة تتطلب بنى تحتية وهناك ضرورة ان نخلق جيلا” متعلما” من المدرسة وليس من الشارع. فعندما يكون لدينا انسانا” ناضجا” فكريا. سيكون قادرا” على الاستجابة السريعة فيما يتعلق ببناء وطنه وبلده والمشاركة الفعلية في الخطط والبرامج الحديثة، ويكون عنصرا” فعالا” في التوجيه والارشاد ولايتطلب جهدا” اضافيا” تهدره الجهات ذات العلاقة على التوعية والارشاد والتعليم وبعكسه تحتاج الى تدريب وتطوير يستمر مئات السنين دون جدوى. وان الدراسة العامة والمعرفة المتنوعة والمتعددة في الاشياء تولد انسانا” واعيا” لان التعلم هو فعالية مدى الحياة (Learning is a long life activity.).

Correct your posture. More confident and respect. Talk to people who are knowledge and ask extra questions that are curious, smart, and insightful. اظهرت دراسات حديثة على تحديد الخطة الشخصية بالاعتماد على الوقت، واثبتت ان الاشخاص الذين يعتمدون على الوقت في الدول الاوربية المتقدمة ينجحون في حياتهم كونهم يقومون بوضع شخصي ولديهم مراجعة شخصية يومية لاعمالهم مما يعني تصحيح عاجل وفوري يعتمد على ميزانية واستعداد كامل لتلبية الحاجة المجتمعية التي يعيشون فيها اولئك الاشخاص؛ لكن الحال مختلف في دول العالم الثالث الذي نادرا” ما يلجأ الى المعاينة والمراقبة الشخصية بفضل لغة الانا الاوحد والانا الاقدر والانا الرمز والانا الاعلم والانا الافضل والاحسن … الخ فلهذا تكون اخطائهم كبيرة ومدمرة على حساب الاخرين، في حين ان رجل الغرب المثقف تكون اخطاؤه قليلة بالتأثير على ذاته قبل الاخرين في مجتمعه. ومن يقوم بخطة او استراتيجية شخصية وذاتية تعتمد على الرؤى والاهداف المستقبلية ويكون اكثر ثقة واحترام في بيئته ومجتمعه، لكن تقوم باستخدام العبارات الاتية: “سنقوم، سنفعل، سنخطط، سنضع ضمن اولوياتنا القادمة …” تعكس وضوح الرسالة والهدف والمغزى الذي بات المثقف يفهمه ويدركه بصورة عاجلة وسريعة ولا يتفاعل معه لانه يعرف النهايات كالافلام ذات النهايات المفتوحة. وعندما تبدأ بالحديث مع الناس فنحن ندرك ان المستوى المعرفي والثقافي يكون مؤثرا” في تقبل الاخر او الاشتراك معه في الفكرة او الرؤيا او الرسالة او معارضتها عندما تكون غير مطابقة ومقبولة للتوجه العام الذي يخدم المصلحة العامة. فهذا غير موجود في بلدان العالم الثالث لان القراءة تتوقف عند الحصول على شهادة ما، بأستثناء القلة التي لا تشكل شيئا” في الخراطة المعرفية داخل البلد. وهناك اسئلة اضافية تطرح هدفها اخذ المضمون او الولوج بحجة التعلم والمعرفة او الفضول والاطلاع.

Remember things well. That needs memory recall, memory needs and memory improving exercises. Participating in something new every now and then. That means think differently that causes challenges. يقول الفليسوف الصيني كواشنسكوف في موضوع التذكر الاتي: “كل ما فعله اتقنه، وكل ما اسمعه اتذكره، لكن كل ما اراه افهمه.” فهو بهذه المقولة الكريمة يؤكد على جانب الممارسة العملية وترك الجوانب السردية والتنظيرية جانبا” رغم ان موضوعنا يتطرق الى اهمية الذاكرة والتذكير الجيد لانها من صفات الذكاء والذكي. يتطلب ان يكون ذهن المرء صافيا” من التراكمات البدائية والمجتمعية والحياتية حتى يكون فطنا” ومدركا” ومراجعا” جيدا” لمعلوماته وما تحتويه ذاكرته، وهذا اذ انسجم مع واقع الانسان فهو بسبب انه يعيش في بيئة خالية من الازمات والكوارث والاحداث الطارئة والعاجلة التي تغير المسار والفكر والتفكير والانشغال بأمور لافائدة منها له ولبلده. فأذا قلنا ان هناك ذاكرة خالية من الهموم والمشاكل في بلدا” ما قد نبالغ، لان ذلك الانسان يكون بمعزل عن بيئته ومجتمعه وفي ارض اليوتوبيا (الارض الفاضلة). والمطلوب ان يكون هناك تمارين مستمرة لاغناء وانعاش الذاكرة وتزويدها بما هو جيد ليكون قادرا” ومستعدا” لمواجهة التحديات في الحياة. فلا يمكن ان نقوم بالاعتماد على التعلم الفطري او الموروث بناء” على التقاليد والاعراف لانها قد لا تنسجم والحركة العولمية في الدول المتقدمة وقد نكون انسانا” بعيدين عما يجري رغم اننا سنلجأ بأسلوب او طريقة او منهج او مسار في سرقة او الاستعانة بما توصل اليه الاخرون. فهناك حاجة للمشاركة بالقديم والجديد وان نفكر بأسلوب التحدي الذي يسمى “تفكير التحدي” الذي يشوبه السلام والعدالة والانصاف في بلد متحضر ومثقف وليس متعلما”.

Sound confident in your comments and answers. Pay attention to your natural gestures, behaviours, attitudes , and habits. Be attentive in class and do your homework perfectly. يحتاج الانسان الذكي ان يكون واثقا” ويظهر تلك الثقة الى العموم حتى يصبح امرا” واقعيا”، ونلمس تلك الثقة والقدرة والامكانية من ما يخرج من جوفه عبر نافذة الفم. بعبارة اخرى، المخرجات النهائية كالإجابات والتعليقات والمقترحات والافكار هي محصلة مدخلات سابقة رصينة وجيدة ولوجود ذاكرة غنية بالمعلومات والمعارف مكنت الانسان الذكي ان يكون واثقا” في تصدير وتسويق ما لديه عبر نوافذ ايجابية ومنطقية يعتمد الحكم فيها على الاخرين وليس على نفسه. فالانسان يجب ان يكون واعيا” ومدركا” ومنتبها” بصورة جيدة الى الايماءات والايحاءات والسلوك والتصرف والعادات الطبيعية التي يستخدمها لانها تعكس للاخر تكوين الشكل العام لرأيه. وان يكون الذكي مركزا” داخل قاعة الدرس، فهم تعبيرا” مجازيا” نقصد به ان يكون في كل مجالات الحياة ذكيا” وبارعا” ودقيقا”. يجب ان لا يتأثر الذكي بوجود عنصر بجانبه يحاول ازعاجه او مضايقته او اشغاله بأمور خارج مهامه وواجباته المطلوب منه انجازها لان الدخيل الفكري والمعرفي هدفه سرقة مجهود الاخر وتبويبه لصالحه بغض النظر عن العواقب الوخيمة التي سيجنيها من جراء انتزاع افكار وجهد الاخر؛ وسيدفع ضريبتها لاحقا”.

Write neatly. Study for tests. Go to school or work with the attitude to learn. يحتاج الاخرون ان يثبتوا وجودهم من خلال الكلام والفكر والكتابة، لان الكتابة الجيدة تعكس القدرة والقابلية الذاتية للانسان الذكي. فنفهم ان واحدة من مميزات الذكي ان يكون ذكيا” جيدا” بتعبيره واسلوبه وطريقة صياغة اللغة بحيث يبتعد عن التنظير والسرد اللاموضوعي كون الاخرون ينتظرون منه طرح الموضوع بشيء جديد يختلف عن العامة ويصاحبه فن الخطابة والالقاء لان ما يكتب يجب ان يعطي صورة واضحة للاخر المتلقي من حيث الجذب والتشوق والاستقبال والفكرة العامة والخاصة وخاتمة الكلام، وكذلك هل تم ايصال الفكرة وفق مفهوم (سمارت) وهي مختصرة لي: Specific, Measurable, Accurate, Realistic, and Timebound وتعني: محدد، قابل للقياس، دقيق، واقعي ومحدد بزمن. ويجب ان يكون هدف الانسان من الذهاب الى المدرسة او العمل هو التعلم ويفهم الفرق الكبير بين اكتساب معرفي وتعلم معرفي، والابتعاد عن ثقافة الموروث غير المثمر والمنتج او الاعتماد على الزمن في تطوير الذات. فالذكي لا يبحث عن ذلك كونه قد اعتاد على المنهج المعرفي المستند على المعايير والبحث والدراسة والمناهج العلمية الرصينة التي يتلقاها عبر نافذة المدرسة او الجامعة او العمل؛ لكنه قد يصاب بالاحباط في بلدا” لا تتوفر فيه البيئة انفا”، وانما التغير المفاجئ والعشوائية او الفوضوية في البرامج والخطط فهنا يكون هدف الانسان هو مواكبة الواقع. The National Institute of Mental Health has found that men who suffer depression also display a decrease in productivity and activity by 30%.

رابط مختصر
2012-12-14 2012-12-14
حيدر الوائلي