باحثون في جامعة واسط يوصون بضرورة تحسين الظروف المعاشية والاهتمام بالتعليم

آخر تحديث : الإثنين 23 أبريل 2012 - 2:41 مساءً
باحثون في جامعة واسط يوصون بضرورة تحسين الظروف المعاشية والاهتمام بالتعليم

أصوات العراق: أوصى باحثو المؤتمر العلمي الثاني في كلية الإدارة والاقتصاد بجامعة واسط تحت شعار ‘الاقتصاد العراقي بين التحديات وخيارات المواجهة‘ بضرورة تحسين الظروف المعاشية والاهتمام بالتعليم، بحسب مدير اعلام الجامعة. وقال علاء زوير لوكالة (أصوات العراق) إن “كلية الادارة والاقتصاد في جامعة واسط احتضنت المؤتمر العلمي الثاني تحت شعار ‘الاقتصاد العراقي بين التحديات وخيارات المواجهة‘ والذي تضمن ثلاثة محاور هي الاقتصادي ،المحاسبي الإداري والإحصائي بمشاركة عدد من أساتذة الجامعات والاختصاصيين”. وأوضح أن “الباحثين اوصوا خلال المحور الاقتصادي بمراجعة طريقة إعداد الموازنة العامة بما يتوافق مع تحديد الأهداف على مستوى الاقتصاد، والتأكيد على إدارة الموارد المادية والبشرية في الاقتصاد الوطني، وجذب الاستثمارات الأجنبية لتطوير حقول الغاز الطبيعي في العراق، وتطبيق أسلوب الإدارة المتكاملة للموارد المائية، والعمل على نشر مفاهيم التجارة الالكترونية، وتخطيط التعليم وفقا ً لاحتياجات سوق العمل، وتفعيل دور القطاع السياحي بتقليص المعوقات والربط بين مختلف أنواع السياحة، وضرورة احتفاظ البنك المركزي باستقلاليته بعيداً عن الضغوط المفروضة، وتهيئة المناخ الاقتصادي المستقر من اجل مكافحة انتشار الاقتصاد الخفي ومعالجة الفقر في العراق”. وأضاف أن “المشاركين في المحور المحاسبي والإداري اوصوا بضرورة اعتماد مؤشرات ومقاييس حديثة ومتطورة تستخدم في تقويم الأداء الاستراتيجي للوحدات الاقتصادية، وضرورة استخدام النظم الخبيرة والاستفادة منها في مجال الرقابة وتدقيق الحسابات، وتحول الشركات الصناعية في العراق إلى اعتماد نظم التصنيع المتكاملة ونظم التكنولوجيا متناهية الصغر ( النانو )، ودعم الالتزام بالشرعية والثقة  كقيمتين أساسيتين للعمل في إطار النشاط الحكومي، وضرورة قيام المصارف الإسلامية باعتماد مبدأ الشفافية، وأهمية تفعيل إجراءات المتابعة الإدارية لأنشطة الجودة والاهتمام المتزايد بها”. وتابع بان “الباحثين اوصوا  خلال المحور الإحصائي بضرورة استخدام الأساليب العلمية الحديثة في جدولتها ومراقبة فعاليات المشاريع، والاهتمام بدراسة الاحتياجات الإنسانية التي تهم حياة المواطن، وضرورة استخدام الأساليب الإحصائية المتقدمة وبناء نماذج قابلة للتطبيق لدراسة دخل الأسرة ونفقاتها”. وأشار الى أن “المؤتمرين اوصوا في اختتام المؤتمر بضرورة تحسين الظروف المعاشية لأصحاب الدخول الواطئة ولا سيما العوائل التي ليس لها معيل وعدم خلق فوارق واسعة في الدخول بين أبناء المجتمع والاهتمام بالتعليم كونه من العوامل المهمة التي تساعد في خلق مجتمع امن خالٍ من العنف”.

رابط مختصر
2012-04-23
حيدر الوائلي