مجلس المحافظة يبحث اسباب الخروقات الامنية مع قائد عمليات الفرات الاوسط

آخر تحديث : الخميس 18 أغسطس 2011 - 2:29 مساءً
مجلس المحافظة يبحث اسباب الخروقات الامنية مع قائد عمليات الفرات الاوسط

عقد مجلس محافظة واسط ، اليوم جلسة طارئة للبحث في أسباب تفجيرات يوم الاثنين بحضور رئيس مجلس المحافظة وأعضاء المجلس قائد عمليات الفرات الأوسط وعدد من القيادات الأمنية في المحافظة. وقال رئيس المجلس محمود عبد الرضا طلال إن ” التفجيرات الدموية الأخيرة تتطلب منا الوقوف على حيثيات هذا الخرق الأمني الخطير، الذي أودى بحياة العشرات بين قتيل وجريح من أبناء المحافظة ، والكل يتحمل جزء من المسؤولية في هذا المجال ” وأشار رئيس المجلس إلى إن ” للسيد المحافظ كافة الصلاحيات لتغيير أي من القادة الأمنيين المقصرين، والمجلس يفوضه بإجراء كافة التدابير التي يراها مناسبة ورفعها إلى مكتب القائد العام للقوات المسلحة ، وفي حال لم تكن هناك استجابة لمطلبه سيكون لمجلس المحافظة موقف واضح لمحاسبة المقصرين ” من جهته أوضح قائد عمليات الفرات الأوسط عثمان الغانمي إن ” ضعف أداء السيطرات وانعدام التنسيق أسهم في حدوث هذا الخرق الأمني ، وعليه لابد من مراجعة كافة الخطط الأمنية ، والتنسيق بين قوى الأمن والاستخبارات ” مؤكدا على ضرورة ” إدارة شؤون السيطرات إدارة مركزية للتعامل مع المعلومة الاستخبارية بشكل مهني ، وحضور المواطن بشكل فاعل بالتعاون من الأجهزة الأمنية ” كاشفا عن ” وجود تحول كبير في العمليات الإرهابية ،نتيجة الجهد الأمني الذي اجبر العناصر الإرهابية إلى القيام بعمليات سطو مسلح لتمويل عملياتهم بعد تفكييك عدد كبير من الخلايا والشبكات ، إضافة إلى وجود تعاون مع عناصر من حزب البعث من اجل تفعيل عمل الخلايا النائمة التي تعمل على تهيئة الأرضية المناسبة لعمل التنظيم الإرهابي ” وأوضح مدير عام شرطة واسط اللواء حسين عبد الهادي إن ” الخرق الأمني كان وراءه جمله من الأسباب أهمها وجود نقص كبير في عدد منتسبي الشرطة الذي لا يتجاوز الستة آلاف منتسب وهو عدد قليل بالمقارنة مع بقية المحافظات المجاورة ، بالإضافة إلى وجود نقص لوجستي من حيث أجهزة كشف المتفجرات وكاميرات المراقبة ” في حين شدد أعضاء مجلس المحافظة على أهمية ” تحليل المعلومة الاستخبارية، وإيجاد لجنة عليا من ذوي الكفاءة، والخبرة لإعادة النظر في الخطة الأمنية للحيلولة دون تكرار مثل تلك الحوادث المأساوية ” مطالبين بـ” اعتماد المهنية والنوعية في اختيار العنصر الأمني بعيدا عن الانتماءات الحزبية والفئوية، وتقديم تقرير مفصل عن أسباب التفجير الإرهابي وبأسرع وقت ممكن من اجل اطلاع المواطن في محافظة واسط على حيثيات الخرق الأمني الأخير “

رابط مختصر
2011-08-18
حيدر الوائلي