شح المياه في واسط يزيد الهجرة من الريف

آخر تحديث : الجمعة 8 أبريل 2011 - 9:45 صباحًا
شح المياه في واسط يزيد الهجرة من الريف

السومرية // ثلاثة الاف ومئتا دونم من الاراضي الزراعية في قرية الدجيلي او ماكان يعرف سابقا بسلة واسط الغذائية تحولت اليوم الى اراض جرداء قاحلة بسبب شح المياه ما دفع باصحابها الى الهجرة عنها نحو المدينة بعد ان يأسوا من وعود المسؤولين الذين وبحسب الاهالي لا يزوروا المنطقة إلا أيام الانتخابات .

فلاح مي ماكو ظلت الناس كاتلهه العطش عالابيار النهران كلهه يابسة الناس هم حلالهه مات ماكو هسه حلال بعد ميصرف .

فلاح نعاني من مشاكل كبيرة بالنسبة للمي والهجرة مو طبيعية بمنطقتنه وبالنسبة لاعضاء مجلس البلدية واعضاء مجلس المحافظة بس بيوم الانتخابات شفناهم اجوي هنا كعدوا ودكوا لافتات وصور ولحد الان محد وصلنه .

فلاح هاي منطقة الدجيلي جانت تغطي نص العراق بالركي والبطيخ والدونم عدنة هنا يذب اكثر من طن وربع هسه مي ما عدنه .

وبحسب ممثلي الفلاحين في القرية فإن غياب الدعم من الحكومة المحلية دفع بمن تبقى من اصحاب الاراضي الزراعية الى الاعتماد في ري اراضيهم على مضخات مائية قدمت لهم كمعونة من جهات ومنظمات خارجية .

حسن التميمي / رئيس اتحاد الجمعيات الفلاحية في واسط الان اصبحوا اهلهه يعتمدون على المعونات من المنظمات ومن الجهات المانحة وغيرها .

راؤول فيشر / مسؤول الاعلام لفريق اعادة اعمار واسط لحد الان قمنه بتجهيز 180 مضخة صغيرة احنه طبعا هذا المشروع قمنا به بعد دراسة عرفنا من خلالها ان المشكلة للفلاحين هي شحة المياه .

وهكذا فإن سلة غذاء واسط تبدو اليوم خالية من محتواها في وقت يؤكد اصحاب الاراضي الزراعية ان معاناتهم مع شح المياه تمتد لاكثر من ثلاث سنوات الامر الذي ادى وبحسب الاهالي الى هجرة اكثر من نصف سكان المنطقة نحو المدينة .

رابط مختصر
2011-04-08
حيدر الوائلي